هل باث ممكنا طباعة العظام والعضلات؟

بعد عشر سنوات من الأبحاث المعمقة، نجح فريق من الباحثين في مجال الطب الحيوي بمعهد وايك فورست للطب التجديدي بالولايات المتحدة في اختراع آلة طابعة بتقنية ثلاثية الأبعاد، تستطيع طباعة الأنسجة البسيطة مثل الغضروف إلى أشكال معقدة كأذن الرضيع.
وتستطيع الالة ،بحسب ما جاء في هافينغتون بوست نقلا عن موقع "popularmechanics". ،أن الطابعة الجديدة يمكنها إنجاز أجزاء معقدة من العضلات وكذلك العظام، من خلال استخدام الخلايا البشرية.
واختار الباحثون اسم "ITOP"ليطلقوه على الجهاز الذي يستطيع طباعة أجزاء من جسد الانسان والذي وصفه باحثون بالثورة العلمية والتي ستشكل فارقا عظيما لدى العديد من المرضي في مختلف دول العالم .
وقام الباحثون أثناء عرضهم الأول بطباعة أذن بحجم أذن الرضيع وأجزاء من عظم الفك والجمجمة وشرائط عضلية .

مشاركة