المغرب حاضر ببرلين بهدف الترويج للمملكة كوجهة لتصوير الأفلام

يشارك المغرب في فقرة بانوراما الخاصة بمهرجان برلين السينمائي المنعقد في هذه الفترة، وذلك من خلال مشاركة الشريط السينمائي "جوع كلبك " للمخرج هشام العسري .

ويدخل هذا الفيلم الذي تم اختياره من قبل لجنة الانتقاء الفنية للمهرجان، ضمن الثلاثية السينمائية التي أنجزها العسري ، حيث كان أول فيلم فيها "هم الكلاب" ثم "البحر من ورائكم" ليكون " جوع كلبك" آخر جزء في العمل.

كما يقيم المركز السينمائي المغربي رواقا بفضاء خاص بمهرجان برلين إلى جانب عدد من الأروقة للدول المشاركة، يعرض فيه عددا من الملصقات للأفلام المنتجة حديثا وكتيبات ومقتطفات من الأفلام وكتيبات تقدم بطاقة تقنية عن هذه الأفلام، إضافة إلى مطبوعات تقدم معلومات حول أهم مواقع التصوير في المغرب وأهم الأفلام العالمية التي تم تصويرها بمختلف مناطق المملكة.

وأوضح مدير المركز السينمائي المغربي، صارم الفاسي الفهري، في تصريح لوكالة المغربي العربي للأنباء، أن حضور المركز في فعاليات مهرجان برلين السينمائي في دورته الحالية، يهدف بالدرجة الأولى إلى الترويج للمغرب كوجهة لتصوير الأفلام ".

وأوضح الفهري في تصريحه، أن الأهداف المتوخاة من هذه المشاركة تكمن أيضا في الترويج للأفلام المغربية التي تم إنتاجها في سنة 2015، مضيفا أن المركز السينمائي المغربي يحرص أساسا على تقديم مؤهلات المغرب كوجهة هامة لتصوير الأفلام في هذا العرس السينمائي الدولي معبرا عن أمله في أن يتمكن المغرب من استقطاب منتجين من كل البلدان الحاضرة.

جدير بالإشارة إلى أن قرابة 38 فيلما أجنبيا تم تصويره في المغرب سنة 2014 بميزانية قدرت ب 440 مليون درهم وذلك بفضل وجود صناعة سينمائية في المغرب وأيضا الاستقرار السياسي الذي تنعم به المملكة.

للإشارة فإن مهرجان برلين الذي انطلقت فعالياته مساء أمس ويتواصل إلى غاية 21 فبراير سيعرض ما يناهز 400 فيلم من ضمنها 18 فيلما ضمن المسابقة الرسمية ، على جوائز الدب الذهبي والدب الفضي .

مشاركة