فتاة تحدّت نفسها وخسرت أزيد من 160 كيلوغرام

خسرت الأمريكية أمبير راشدي الكثير من وزنها بعدما كانت تزن 292 كيلوغراما في سن الرابعة والعشرون.

وكانت أمبير تعاني من سمنة مرضية جعلها لا تتوقف عن تناول الطعام، إذ تأكل خمس وجبات عملاقة وكمية كبيرة من الحلويات، وهو ما جعلها تختار المنزل لأنها لم تكن تسير بدون مساعدة أشخاص آخرين لها حسب ما أوردته مجلة "لها".

وحسب نفس المصدر، فإن الفتاة الأمريكية قررت إجراء عملية لاستئصال جزء من معدتها فطلب منها الطبيب أن تخسر من وزنها قبل العملية ولم يكن سهلا عليها لكنها لم تنهزم وخسرت عددا كبيرا من الكيلوغرامات.

وتفاجأ الطبيب الخاص بمرضها بعد عام من إجرائها للعملية حيث لاحظ الفرق الشاسع بين البنت التي رآها قبل سنة و البنت التي يراها اليوم، وعلقت الفتاة قائلة "الآن العالم كله ملكي، لم أعد أمبير السجينة والوحيدة".

/ 4

مشاركة