بلال التليدي: المساواة مفهوم تاريخي يتم تداوله بقوة السلطة الغالبة

قال بلال التليدي، إعلامي وأستاذ باحث، اليوم الاثنين بالدار البيضاء، إن مفهومي المساواة والعلمانية اللذين أنتجهما المجتمع الغربي، "هي مفاهيم تاريخية لم تكتمل بعد"، مشيرا إلى أن اكتمالها مرتبط بمدى أثرها في الواقع.

واعتبر التليدي في مداخلته، في ندوة حول "تطور مفهوم المساواة عبر التاريخ"، بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالبيضاء، "أن المساواة والتسامح والتعايش من المفاهيم القهرية، التي يتم تداولها بقوة السلطة الغالبة".

وعزى ذلك بقوله، "لأنه يتم تداولها في سياق دولي أُريد لكل العالم، أن يتبناها بغض النظر عن أننا نتفق معها أو نختلف ولا نملك إلا أن نتكيف معها، وكل من لم يتكيف معها يحسب خارج السياق، وفق المتحدث.

وفي السياق ذاته، أشار التليدي، إلى أن بداية تناول الإسلاميين لموضوع المرأة، انطبع بمنطق الوظائفية، "بمعنى أن للرجل وظائف خاصة منسجمة مع تكوينه وللمرأة وظائفها منسجمة مع تكوينها الخاص".

وأبرز أن كتابات أكبر المفكرين الإسلاميين في بدايتها، كحسن البنا، والسيد قطب، ومصطفى السباعي وغيرهم، "كانت تتعامل مع المساواة بحذر شديد رغم أنها تقر بمبدأ المساواة في الأحكام، لكنها تحتفظ بمنطقة واسعة اسمها منطقة الوظيفة".

مشاركة