علي جمعة: ”مَن عشق فعفّ فكتَم فمات فهو شَهيد “

بالتزامن مع احتفال العالم بعيد الحب الذي يصادف 14 فبراير من كل سنة، خرج مفتي مصر السابق، الشيخ علي جمعة، بتصريح جديد كتبه على صفحته الرسمية بموقع الفايسبوك، يوم أمس السبت، يعتبر من خلاله أن "من عشق فعف فكتم فمات فهو شهيد".
[soltana_embed]https://www.facebook.com/DrAliGomaa/posts/10156780296835144[/soltana_embed]
ورغم استشهاد الشيخ جمعة، بحديث نبوي، لكن ذلك لم يمنعه من انتقادات وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أطلقوا عليه اسم المفتي "عبد الحليم حافظ"، في إشارة إلى أغنية المطرب الراحل "يا ولدي قد ما شهيد.."
https://twitter.com/CEng_Eslam/status/698606870152531971?ref_src=twsrc%5Etfw
وفي رده عن الانتقادات التي طالته بعد التدوينة الفايسبوكية، علق جمعة "نحن أمام حالة سامية فهو لم ينكر عليه العشق ولكنه كلفه"، وتابع "الحب في حقيقته عطاء، فالحب أن تعطي بدون أن تنتظر المقابل".
وذكر أن ظاهرة العشق بين الرجل والمرأة كانت نادرة الوجود في العصور الأولى، وأن الله عز وجل لم يُحرِّم العشق على ابن آدم، بشرط ألا يقع في المحرمات وأن لا يخلو بها".
https://www.youtube.com/watch?v=9opoGTC34Yo
واعتبر جمعة في حواره على قناة "سي بي سي"، أن قول الرسول صلى الله عليه وسلم "من عشق فكتم فعف فمات فهو من الشهداء"، دليلا على "أن الحب يوصل إلى الشهادة".
وشدد على أن النبي لم ينكر العشق، "لأنه من الوارد أن يتعلق قلب الرجل بامرأة ويَظهر بعد ذلك أنها أخته من الرضاعة أو امرأة متزوجة فإذا ابتعد عنها مخافة أن يقع في الحرام وأضاع الحب جسده بأن مرض من كثرة بعده عن محبوبته وأضعفه حتى مات ولم يفعل الحرام مات شهيدًا".
ولم تقنع أدلة الشيخ بعض النشطاء الأزهريين الذين ذكروا أن الحديث الذي استشهد به جمعة يعد حديثاً ضعيفاً، مشيرين إلى أن ابن القيم قال عنه إنه "حديث ضعيف".

مشاركة