مسؤولة أممية تشيد بالمشاركة الفاعلة للنساء المغربيات في السياسية

أشادت مديرة البرامج بصندوق الأمم المتحدة للمرأة، ماريا نويل فاييزة، "بالمشاركة الفاعلة للنساء" في الحياة السياسية المغربية.

ونوهت فاييزة، في تصريح للصحافة على هامش جلسة عمل جمعتها مساء أول أمس الخميس بالرباط بالوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، محمد مبديع، "بالمشاركة الفاعلة للنساء" في الحياة السياسية، " ليس فقط بالبرلمان، ولكن أيضا داخل الحكومة"، مثمنة مختلف المبادرات المبذولة من أجل أن يتم الاستماع إلى صوت النساء ولكي تصبح المساواة حقيقة وواقعا ملموسا.

كما عبرت عن استعداد صندوق الأمم المتحدة لتقديم الدعم التقني للحكومة المغربية، مسجلة أنه كلما واصلت المرأة تقدمها إلا وكان ذلك في صالح تطور المجتمع نحو الأحسن.

وخلال جلسة العمل هاته، استعرض  مبديع وفاييزة التطور المنجز في مجال تنفيذ مقاربة النوع في الوظيفة العمومية، وذلك في إطار الجهود المبذولة بالمغرب في هذا المجال بهدف ضمان تمثيلية واسعة للنساء في تدبير الشأن العام وإقرار المناصفة.

وانصبت المباحثات أيضا على سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجال النهوض بالمساواة بين الجنسين، من خلال على الخصوص، تقديم الدعم التقني لتفعيل مرصد النوع الاجتماعي، ودعم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمقاربة النوع بالوظيفة العمومية، وكذا دعم القدرات في مجال مأسسة المساواة بين الجنسين في السياسات والبرامج الحكومية.

ومن جهته، أشار مبديع، في تصريح مماثل، إلى أن هذا الاجتماع مع مديرة صندوق الأمم المتحدة للمرأة تمحور حول البحث بشكل مفصل في سبل تنفيذ مخطط العمل المتفق عليه مسبقا مع هذه المنظمة الأممية، مسجلا أن الأمم المتحدة تعتبر المغرب "نموذجا لانفتاح واندماج المرأة على جميع المستويات التشريعية والإدارية".

حضر هذا الاجتماع أيضا المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمنطقة العربية، السيد محمد الناصري، وممثلة الهيئة بالمغرب، السيدة ليلى الرحيوي.

مشاركة