إطلاق حملة لتدريس "الضاد" والثقافة المغربية لأبناء المهاجرين بباريس

أعلنت القنصلية العامة للمملكة بباريس، عن إطلاق حملة إخبارية متعلقة بتعليم اللغة العربية والثقافة المغربية في المدارس الفرنسية ستمتد طيلة شهر فبراير الجاري، وتهم هذه الحملة جميع التلاميذ المغاربة سواء الذين يتابعون هذا التعليم حاليا، أو الذين لم يسبق لهم الاستفادة منه.

وأضافت القنصلية في بيانها الذي توصلت "سلطانة" بنسخة منه، أن هذه الدروس تنظم من طرف أساتذة مغاربة داخل المؤسسات التعليمية وفق برنامج متفق عليه من طرف الجانبين المغربي والفرنسي، كما أن الغاية منها هي المساهمة في النجاح الشخصي للطفل وتحسيسه بلغته وثقافته الأصلية والاعتزاز بها.

ودعت القنصيلة العامة للمملكة، إلى علم آباء وأولياء التلاميذ المغاربة القاطنين بدائرتها والمتمدرسين بالمؤسسات الفرنسية، إلى ملء المطبوع الذي توزعه مؤسسات هذا البلد على جميع التلاميذ المغاربة، وإرجاعه مباشرة إلى رؤساء المؤسسات في الوقت المناسب.

مشاركة