أسر "توحديين" تحتج في الرباط لرفع "الحيف" على أطفالها

نظمت صباح اليوم السبت أسر مرضى التوحد مسيرة زرقاء بالرباط، للمطالبة برفع الوعي حول مرض التوحد، وتوفير حاجيات هذه الفئة من أطفال المجتمع.

وقالت "سعاد شلحاني" أم لطفلين يعانان إعاقة التوحد "إن الهدف من المسيرة هو رفع الحيف على هؤلاء الأطفال الذين يعانون اضطرابا يتطلب جهدا ماديا ومعنويا ومصاريف كبيرة".

وأوضحت "شلحاني" في تصريحاتها لمجلة سلطانة، أن من بين المشاكل التي تواجه أطفال التوحد وأسرهم قلة الأطباء المتخصصين في هذه الإعاقة، مشيرة أن هناك طبيبة واحدة تتميز بالكفاءة وتستقبل مرضاها من جميع ربوع المملكة، بالإضافة إلى انعدام تكوين الأطر الطبية وقلة المراكز والجمعيات المهتمة بمرض التوحد.

وطالبت المتحدثة نفسها في ذات السياق الجهات المختصة من أجل تكيون أطباء في جميع الاختصاصات وتكوين طاقم طبي مغربي صرف، بغرض احتواء المرض، على اعتبار أنها الإعاقة الأكثر كلفة في المغرب.

وركزت "شلحاني" على مشكلة التعليم، إذ قالت إنها تتأسف لعدم تمكين الطفل التوحدي من التعليم سواء في القطاع العمومي أو الخاص.

مشاركة