الحقاوي تثني على وزارتها وتؤكد تقدم المغرب في مجال المساواة

أجمعت كل من بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والأسرة والتنمية الاجتماعية السابقة وزكية المريني النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، على أن المغرب حقق خطوات مهمة وكبيرة في مجال المساواة بين الرجل والمرأة.

وقالت الحقاوي خلال لقاء مفتوح نظمته عشية اليوم مؤسسة الفقيه صالح التطواني للعلم والأدب والأعمال الاجتماعية حول قضايا المرأة السياسية والاجتماعية وخاصة موضوع المساواة، "هناك دول كثيرة تلجأ إلى المغرب للتعرف على تجربته في مجال المساواة بين الرجل والمرأة ونحن قمنا بتقديم كل الوثائق وطرق الاشتغال التي اعتمدنا عليها في هذا المجال"، واصفة إياها بالناجحة.

وأضافت الوزيرة في هذا السياق أن المغرب يرصد ميزانية مستجيبة للنوع وقانون تنظيمي ينظم ميزانية خاصة تستجيب إلى حاجيات وانتظارات المرأة، وهو ما اعتبرته الوزيرة الإضافة التي قامت بها خلال الخمس سنوات الماضية التي كانت فيها على رأس وزارة الأسرة والتضامن.

وأكدت الوزيرة أن مجموعة من الدول خاصة منها العربية، أصبحت تلجأ إلى المغرب من أجل نقل هذه التجربة إلى بلدانهم.

واستدلت الوزيرة خلال حديثها عن التقدم الذي أحرزه المغرب في مجال المساواة بنتائج دراستين أنجزتا في عام 2009 و2015، حيث قالت الحقاوي إن 72.6 في المائة من المواطنين أصبحوا مع اتخاذ القرار في الأسرة بين المرأة والرجل في حين أنه في عام 2008 لم تكن النسبة تتجاوز 50 في المائة. مضيفة أن 53.5 في المائة يؤمنون بأن الرجال عليهم الانخراك في الأعمال المنزلية إلى جانب النساء وهي النسبة التي كانت منحصرة في عام 2009 في 49 في المائة.

مشاركة