الإتحاد الدستوري يهاجم بنكيران ويصف استبعاده بـ "اللاعقلاني"

أعلن حزب الاتحاد الدستوري عن موقفه من العرض الذي قدمه رئيس الحكومة المعين عبد الاله بنكيران والذي يقضي بتشكيل الحكومة من الأغلبية السابقة.

وعبر الاتحاد الدستوري في بلاغ أصدره اليوم الخميس، توصلت مجلة "سلطانة" بنسخة منه، عن رفضه لهذا العرض واصفا إياه بـ "اللاعقلاني".

واعتبر الحزب أن مقاربة بنكيران تفتقد إلى بعض عناصر العقلانية، مهما كانت دواعيها، موضحا أنها مقاربة تتجاهل بعض المستجدات الحزبية، ولا تأخذ بعين الاعتبار البعد الواقعي للأرقام التي تعتمد عليها.

ورأى الحزب أن تشكيل الحكومة من الأغلبية السابقة "دعوة صريحة إلى فك حزب الاتحاد الدستوري ارتباطه بحزب التجمع الوطني للأحرار" اللذان قررا أن يشكلا فريقا موحدا في مجلس النواب، وأن يبرما تحالفا استراتيجيا لا يستجيب لظرفية محددة، ولا يصدر عن مناورة سياسوية.

وقال الحزب أن "مقاربة من هذا القبيل إنما تضرب استقلالية الحزبين في اتخاذ قراراتهما بكامل الحرية وفي انسجام مع توجهاتهما ومبادئهما المشتركة وأهدافهما المتقاربة، مذكر أن التحالف بين التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري تحالف من أجل المصير السياسي المشترك.

واستغرب حزب الحصان أن "تمتد عملية تشكيل الحكومة إلى حد التدخل في تشكيل الخريطة الحزبية أو في بناء أو نسف التحالفات الحزبية خصوصا حينما تكون تحالفات مسؤولة، قائمة على تزكية من الهيئات الحزبية المقررة ومعلنا عنها رسميا"، يقول نص البلاغ.

ونبه الحزب في ختام البلاغ إلى "خطورة المنحى" على اعتبار أن المغرب لم يعد قادرا على تحمل أغلبية افتراضية، قد تعصف بها المتغيرات عند أول طارئ، خاصة وأن بلادنا تنتظرها تحديات مطروحة بإلحاح على المستوى الوطني،

مشاركة