نساء العالم يتضامن مع المحجبات في "اليوم العالمي للحجاب"

نشرت عدة مواطنات أمريكيات وأجنبيات من بلدان العالم على مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس الثلاثاء، صورا لهن بالحجاب في الإطار "اليوم العالمي للحجاب".حسب ما نشر موقع "تربيون.كوم" الأمريكي.
وقد تصدر هاشتاغ "اليوم العالمي للحجاب" أمس لائحة الهاشتاغات على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه التظاهرة بدأت منذ ثلاث سنوات وكانت قد أطلقتها الفتاة الأمريكية المسلمة كمبادرة دعت من خلالها النساء في كل الدول الغربية إلى ارتداء الحجاب لعيش تجربة المرأة المسلمة المحجبة وكذا فهم معاناتها، واستجابت لهذه المبادرة عدد مهم من ربات بيوت ونساء فاعلات في المجتمع المدني من مختلف دول العالم، وقد قاموا بنشر صور لهن بالحجاب تعبيرا على تفهم وضع المرأة المحجبة.
وقالت نازمة خان عن هذا الأمر "لقد كنت ألقب بشخصية "باطمان" أو "نينجا" في الثانوية، لأنني كنت أرتدي الحجاب"، مضيفة: إن "الأمر ينم عن جهل بالإسلام والحجاب، والجهل غالبا ما يدفع إلى الكراهية".
وأضافت خان: "سنواصل معركتنا حتى لا تعيش بناتنا نفس التجربة، فهذه الأوقات التي نعيشها أكثر سوءا من فترة سبتمبر الأسود. نشعر بالخوف أكثر من الماضي".
وعبرت أمينة سانشز رئيسة إحدى الجمعيات الإسلامية في مينوسيتا عن دعمها لهذه المبادرات المساعدة على فهم الحجاب قائلة: "نريد لباقي النساء أن يتفهمن وضعنا ثم يساندننا في معركتنا". منوهة إلى أنه "على الرغم من تواجد العديد من المسلمين في ولاية مينوسيتا، فلا تزال تتواجد العديد من الأفكار المغالطة حول السبب وراء ارتداء الحجاب، نحن أشخاص مسالمون نرغب بالعيش في سلام والمشي في الشوارع دون خوف".
وأوضح ويليام بيمان، مدير قسم علم الأنتروبولوجيا بجامعة مينوسيتا، أنه لا ينبغي استغراب تضامن المواطنين مع المسلمين للدفاع عن قضايا الجالية المسلمة، وقال في هذا الصدد "كلما رأينا أفرادا يتعرضون للعنصرية، كلما رأينا أشخاصا يسارعون إلى تأييدهم ومساندتهم في قضيتهم".

مشاركة