"سلطانة" تكشف حقيقة أصغر أستاذة مغربية عمرها 19 عاما

نفى "المهدي الرحيوي" مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة أن تكون مترشحة بالغة من العمر 19 عاما قد تقدمت لاجتياز امتحانات الأساتذة المتعاقدين، كما روجت لذلك مواقع إلكترونية وصفحات اجتماعية.

وأوضح "الرحيوي" في اتصال هاتفي مع مجلة "سلطانة" أنه فعلا نشر اسم مترشحة اجتازت بنجاح امتحانات الأساتذة المتعاقدين، وأدرج اسمها في اللائحة النهائية التي نشرت على موقع الوزارة ومعها تاريخ ازدياد مغلوط يشير خطأ إلى ولادتها سنة 1997 عوض تاريخ ازديادها الأصلي 1979.

/ 1

وأضاف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين أن المترشحة المذكورة أخطأت في تاريخ ازديادها الذي سجلته في السيرة الذاتية التي أرفقتها بملف الترشح الذي تقدمت به لاجتياز المباراة.

وكان عدد من النشطاء قد استغربوا من اجتياز مترشحة مزدادة سنة 1997 للمباراة من أجل العمل كأستاذة، طارحين سؤال استعدادها لتحمل المسؤولية، وقبله سؤال هل حصلت المترشحة على شهادة الإجازة في عمر وهي لم تصل بعد سن الـ 20.

مشاركة