الاتحاد الاشتراكي: المنظومة الانتخابية "متقادمة" ومن الضروري مراجعتها

أكد المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أنه اتفق على مواصلة التداول بخصوص مذكرة شاملة، ستوجه إلى الحكومة، وإلى كافة الأحزاب السياسية، تتضمن مقترحات لتعديل المنظومة الانتخابية ابتداء من موضوع اللوائح الانتخابية، مرورا بالتقطيع وأنماط الاقتراع وانتهاء بالإشراف على مكاتب التصويت.
جاء ذلك في الاجتماع الذي عقد يوم الجمعة الماضي، للتداول حول جدول أعمال، تضمن عدة محاور سياسية واجتماعية، بعد مناقشة العرض الذي تقدمت به اللجنة المكلفة بإعداد مقترحات حول القوانين الانتحابية، في أفق الاستحقاقات التشريعية.
وتهدف هذه المقترحات، حسب البلاغ الذي توصلت "سلطانة" إلى نسخة منه، إلى إصلاح هذه المنظومة، التي تقادمت والتي أصبح من الضروري مراجعتها، تجاوبا مع تطلعات الشعب المغربي، في مؤسسة تشريعية فاعلة وذات مصداقية.
وتداول المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، أيضا في الأوضاع الاجتماعية والحركات الاحتجاجية، التي تعرفها الساحة الوطنية خاصة المسلسل النضالي الذي تخوضه عدد من الفئات المهنية والمركزيات النقابية وفي صلبها البرنامج النضالي للفيدرالية الديمقراطية للشغل.
ويعبر المكتب السياسي ذاته، عن دعمه لنضالات الطبقة العاملة والجماهير الشعبية دفاعا عن حقوقها ومكتسباتها.

مشاركة