مطالب بإطلاق إسم "الطيب الصديقي" على مسرح البيضاء الجديد

أطلق مجموعة من المثقفين والفنانين والإعلاميين المغاربة من أصدقاء الفنان المغربي المرحوم الطيب االصديقي، مبادرة لتوقيع عريضة يطالبون من خلالها تسمية "المسرح الكبير" بالدار البيضاء، الذي ما يزال في طور البناء، باسم أسد المسرح المغربي.

وتأتي هذه المطالب يوما فقط بعد وفاة الفنان العالمي الطيب الصديقي، اعترافا بالدور الريادي لهذا الفنان المسرحي الكبير الطيب الصديقي، ولما أسداه من خدمات للعمل الفني والثقافي بالمغرب، وفي العالم العربي، وعالميا أيضا.

وتأتي المبادرة كفرصة لمحاولة تحقيق جزء من أحلام الفنان الطيب، الذي كان يحلم "أن يبني مسرحا كبيرا بشارع غاندي بالدار البيضاء تحت اسم " موكادور"، مسرح عصري بصالة عروض احترافية وبمدرسة فنية لتعليم "أطفال الشارع واليتامى"، حسب ما كتبته الإعلامية فاطمة الإفريقي في كلمة تأبينية عن الفنان المتوفى.

ويراد من خلال إطلاق العريضة حسب المسؤولين على المبادرة، لفت انتباه "جميع المسؤولين من منتخبين، ومن بيدهم القرار، وأهل الفن والثقافة، ومحبي الطيب الصديقي"، من أجل تكريس ثقافة الاعتراف، خاصة وأن الأمر يتعلق بشخصية اعترف بها كبار النقاد، وانتزعت عن جدارة واستحقاق لقب أب المسرح المغربي وأسده.

يذكر أن اللجنة تتكون من أعضاء من مختلف المجالات، وهم: الشاعر صلاح بوسريف، والباحث حسن حبيبي، بالإضافة للفنانة فوزية لبيض، والإعلامي عزيز المجدوب، الذين لاقوا دعما كبيرا من العديد من الفنانين ومحبي المرحوم الصديقي.

مشاركة