بجبال تنغير... وفاة سيدة نفساء في سيارة للنقل المزدوج

توفيت يوم أمس الأحد سيدة نفساء تبلغ من العمر 30 سنة وتدعى "نجاة آيت المقدم"، وهي على متن سيارة مهترئة للنقل المزدوج، كانت تقلها من منطقة "أماسين" الجبلية بجماعة "إغيل نومكون" بإقليم تنغير، في اتجاه مستشفى القرب بمدينة قلعة امكونة.

وكانت السيدة المتوفاة قد وضعت صباح الأحد مولودا بمنزلها، وهو ما تسبب لها بنزيف حاد، اضطرت معه عائلتها إلى حملها على متن سيارة للنقل المزدوج، لمسافة 50 كيلومترا في اتجاه المستشفى، بحيث أن قائد قيادة "أهل امكون" بدل أن يقوم بالضغط على الجماعة من أجل حملها على سيارة الإسعاف المركونة بمرآب الجماعة، ولكون سائقها في عطلة، سمح لسيارة النقل المزدوج بمتابعة المسير إلى المستشفى، لتلفظ الضحية بذلك أنفاسها على بعد 4 كيلومترات من المستشفى، تاركة وراءها أربعة أطفال حسب ما أوردت جريدة "العمق" الإلكترونية.

وبسبب سوء التنظيم والتقدير، وغياب حس المسؤولية لدى مدبري الشأن العام المحلي، يعتبر هذا الحادث الثاني في ظرف أسبوعين، والذي خلف تساؤلات كبرى بخصوص المشاكل والتعقيدات الإدارية والشكلية التي يعانيها سكان المناطق النائية بجماعة "إغيل نومكون"، حيث دقت فعاليات جمعوية ناقوس الخطر محذرة من تزايد الضحايا من النساء الحوامل.

مشاركة