إحذروا أضرار مشايات الأطفال

أظهرت الدراسات الحديثة أن مشايات الأطفال التي يعتبرها الوالدان أفضل وسيلة لمساعدة أطفالهم على تعلم الوقوف والمشي، إتضح العكس أنها تعوقهم عن المشي.

يستعمل الأباء هذه المشايات من أجل عدة أمور تفيد طفلهم، فهي تعطي الطفل القدرة على إختبار توازنه و إستخدام عضلات الساقين على الوقوف والمشي، بالإضافة إلى أنها تعطيه الحرية للإستكشاف و الذهاب إلى أماكن مختلفة في المنزل.

إن النمو الطبيعي للطفل يجعله يقف بمفرده عند بلوغ الشهر العاشر من عمره حتى العام الأول، و يستطيع المشي بمفرده في الفترة من عمر سنة حتى سنة و نصف السنة.

 مشايات الأطفال

فلقد توصلت الدراسات إلى أن الأطفال الذين إستخدموا المشاية تأخروا عن أقرانهم في الزحف والوقوف والسير بمفردهم. كما يمكن أن يكون لهذه المشايات أضرار تفوق فوائدها من حيث مساعدة الطفل على المشي.

إن مشاية الأطفال لن تعلم الطفل كيفية المشي، و لكن يمكن أن تعطيه بعض الممارسات التي من شأنها أن تساعده عندما يتعلم كيفية السير.

ففي حال إستخدام المشاية فإنها تؤدي إلى تقوس الساقين إذا كان وزنه زائدا، و كلما إستعمل الطفل المشاية خلال اليوم كلما زاد من تؤخره عن السير.

حيث لوحظ أن الأطفال الذين يستخدمون المشايات يسيرون على أصابع الأرجل بدلا من القدمين عندما يبدأون المشي، و تعوق عضلاتهم التي تساعد على الحركة.

كما أنها تزيد من مخاطر الإصابات عند الأطفال بسبب سهولة تعثرهم و سقوطهم من على السلالم، بالإضافة إلى أنها تعيق نموهم الجسماني والذهني  وتجعلهم أقل ذكاء من أقرانهم الذين تدربوا على المشي بطريقة طبيعية.

فالمشاية أيضا تحرم الطفل من النظر إلى قدميه أثناء المشي و بالتالي يفقد عملية التصحيح البصري أثناء المشي الهام لتعلم التحكم بالقدمين.

لذلك ينصح الأباء بوضع طفلهم في كرسي ثابت أو سرير الألعاب الشفاف، ليتحرك بداخله بسهولة دون الخوف عليه.

مشاركة