طفلة تلفظ أنفاسها الأخيرة أمام مركز صحي مغلق الأبواب بضواحي مراكش

لفظت طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات، أنفاسها الأخيرة بسبب ارتفاع درجة حرارتها، يوم أمس الأحد بمدخل المركز الصحي بسيدي الزوين ضواحي مدينة مراكش.

وحسب موقع "لكم" فإن الطفلة كانت رفقة عائلتها بالسوق "الأحد" الأسبوعي، وارتفعت حرارتها بشكل مفاجئ قبل أن يغمي عليها، وتم نقلها على وجه السرعة إلى المركز الصحي الذي يبعد حوالي 100 متر عن السوق.

يضيف المصدر ذاته أن الشباب الذين نقلوا الطفلة إلى المستوصف المحلي وجدوا أبوابه مغلقة، فلفظت أنفاسها الأخير على عتبته.

وقد التحقت السلطات المحلية بعين إلى عين المكان قبل نقل جثة الطفلة إلى مستودع الأموات بمراكش، وفتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الواقعة.

مشاركة