100 أستاذ مستفيد من دورة تكوينية في إطار "مبادرة أسبوع البرمجة بإفريقيا"

ستفاد حوالي 100 من الأساتذة بمختلف المؤسسات التعليمية التابعة لجهة فاس بولمان مؤخرا من دورة تكوينية في إطار مشروع "مبادرة أسبوع البرمجة بإفريقيا "، الذي يستهدف التحسيس بأهمية البرمجة المعلوماتية وتطوير المهارات والكفاءات الأساسية.

ويروم هذا المشروع، الذي انخرطت فيه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بشراكة مع شركة (ساب ماروك)، دعم وتقوية القدرة التحليلية والاندماج في العمل لدى الأطر التربوية وتلاميذ المؤسسات التعليمية، وكذا التعريف بأسس هذه البرمجة التي توظف (برامج) مجانية وذلك من أجل تنمية وصقل معارف المتعلمين وتطوير المهارات والكفاءات الأساسية كالفكر النقدي والقدرة التحليلية والاندماج في العمل الجماعي.

ويندرج تنظيم هذه الدورة التكوينية في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين من أجل تطوير معارف ومهارات الأطر التربوية وتلاميذ المؤسسات التعليمية في مجال البرمجة المعلوماتية وتمكينهم من اكتساب خبرات في هذا المجال .

وقدمت للمشاركين في هذه الدورة التكوينية التي أطرها خبراء ومتخصصون في البرمجة المعلوماتية مجموعة من العروض والمداخلات التي تركزت حول آليات بناء السيناريوهات البيداغوجية وتطوير الموارد الرقمية التفاعلية التي تهم مختلف الوحدات الدراسية بالسلك الابتدائي وذلك باستعمال برنامج معلوماتية .

واستهدفت هذه الدورة التكوينية التي انطلقت مثيلاتها بالعديد من الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ما بين 300 و 400 من المكونين الذين ستناط بمهم مهمة تأطير تلاميذ المؤسسات التعليمية من أجل الارتقاء بالأداء عبر إدماج التكنولوجيات الحديثة .

وحسب المشرفين على تنظيم هذه الدورة التكوينية فإن مشروع " مبادرة أسبوع البرمجة بإفريقيا " يشكل آلية جد مهمة لمحاربة الأمية الرقمية بإفريقيا من خلال تنظيم دورات ومبادرات تروم تعريف تلاميذ المؤسسات التعليمية بأسس البرمجة المعلوماتية التي توظف ( برامج ) مجانية بهدف تنمية وتطوير معارفهم وصقل مهاراتهم .

وكانت وزارة التربية الوطنية قد نظمت خلال شهر شتنبر الماضي دورات تكوينية تمحورت حول استعمال ( البرامج المجانية ) لفائدة سبع أكاديميات جهوية كمرحلة تجريبية من أجل استثمارها مع التلاميذ شملت كل من أكاديميات جهات الرباط سلا زمور زعير ووادي الذهب لكويرة ودكالة عبدة والدار البيضاء الكبرى وتادلة أزيلال والشاوية ورديغة والغرب شراردة بني حسن .
وتم خلال هذه الدورات تكوين أزيد من 400 مكون رئيسي سهروا على تأطير العديد من التلاميذ من الفئات العمرية ما بين ( 8 - 11 سنة ) و كذا ما بين ( 12 و 17 سنة ) فيما ستستهدف الفئة العمرية ما بين ( 18 و 24 سنة ) متدربي مؤسسات التكوين المهني.

مشاركة