ما هو الوحم ومتى يبدأ ؟

تواجد المرأة في المراحل الأولى من الحمل بعض المتاعب النفسية والصحية التي قد تستمر معها إلى الشهر الرابع مثل الوحم، الذي يمكن تعريفه على أنه تلك التغيرات التي تحدث عند المرأة الحامل كالتقيؤ، والإعياء، والتعب، والشعور بالإرهاق.

وينتج الوحم بسبب حساسية المرأة الحامل اتجاه هرمونات الحمل أو التأثيرات التي تحدثها هذه الهرمونات ، خاصة عندما تكون المعدة فارغة، وقد ينتج الوحم بسبب وجود نقص الفيتامينات عند المرأة الحامل مثل فيتامين ( B1, B2, B12 ) مما يسبب الوحم.

عند حدوث الحمل تحدث تغيرات فسيولوجية في جسم المرأة، حيث يتم إفراز هرمونات تتناسب مع وضع الحمل وبالتالي تؤثر على الناحية النفسية وعلى بعض الأجهزة في الجسم مثل الجهاز الهضمي. وتبدأ فترة الوحم منذ غياب الدورة الشهرية بعدة أيام وتستمر حتى الأشهر الأولى الثلاثة من الحمل، وقد تستمر عند بعض النساء حتى الشهور الأخيرة من الحمل وهذا ما يحصل في الحالات النادرة.

ومن الأعراض التي تظهر عند المرأة الحامل خلال هذه الفترة هي الشعور برغبة في تناول بعض الأطعمة والمشروبات، أو الابتعاد عن بعض المشروبات والأطعمة ، حتى أنها تشعر بكره اتجاه هذه الأطعمة وعدم القدرة على شم رائحتها أبدا، الشعور بالغثيان والرغبة الدائمة بالقيء، الشعور بنفخة في البطن،

ويقول الكثير من الأطباء أن الوحم يتأثر أيضا بطبيعة عمل المرأة الحامل والضغوطات النفسية المرافقة لها، مثل التدريس والجلوس لفترات طويلة أثناء العمل أمام شاشة الحاسوب، أو القيام بأعمال أخرى، ويجب التنويه أن الوحم يختلف عند كل مرأة حسب حالتها الصحية والنفسية، كما أن هنا إلى إمكانية تأثير جنس الجنين على طبيعة الوحم وأعراضه.

مشاركة