لماذا يختار التجار المغاربة في بروكسل أسماء عربية لمحلاتهم؟

يختار العديد من التجار المغاربة القاطنين في بروكسيل كلمات بالخط العربي لتكون أسماء محلاتهم ومتاجرهم، كما يضيفون إليها جمالية خاصة تضفي رونق تقليدي على الواجهة تثير إعجاب وفضول الزبائن وحتى المارين من هذه الشوارع.

وحسب صحيفة "هسبريس" فإن هذه الكلمات تخفي وراءها قصص وذكريات ترتبط غالبيتها بالوطن، فمثلا أطلق شاب مغربي يدعى محمد مقيم ببروكسل إسم "الوالدة" على مطعمه للوجبات السريعة في بلدية "سان جوس"، إذ أنه استطاع أن يحظى بإقبال كبير في تلك المنطقة نضرا لتواجد عدد كبير من المهاجرين الشباب هناك من مختلف البلدان.

أما في العاصمة بروكسل فتوجد محلات ذات أسماء عربية متنوعة اختارها التجار العرب لتهوّن عليهم محنة الغربة، مثلا هناك مصطلحات ذات دلالات دينية ك "البدر" أو "البركة" أو "الخير"، وأخرى بأسماء أماكن أو معالم تاريخية ك "الإسكندرية" أو "قلعة حلب" أو "زهرة تونس".

وكشف الكاتب والشاعر المغربي المقيم ببروكسل "طه عدنان" أن اختيار هذه الاسماء وراءه دوافع تسويقية أيضا، حيث أنها تعتبر كوسيلة لجلب الزبناء المسلمين عموما عبر اعتماد صيغة "الحلال"، زيادة على جدب الراغبين في اكتشاف التراث الثقافي العربي في هذه المدينة.

مشاركة