Soltana Mall
تسجيل

هل أنت مصممة أزياء؟

سلطانة تمنحك فرصة عرض أعمالك على سلطانة مول. + soltana mall form

هستيريا ونحيب عائلة ابتلعت مجاري المياه ابنها قبل ان يحقق حلمه وينضم للرجاء البيضاوي

أم الطفل ضحية البالوعة أم الطفل ضحية البالوعة

بألم وحسرة كبيرين، حكت عائلة محمد المكلومة كيف راح صغيرها ضحية بالوعة « غير محمية »، جرفته إليها فيضانات مدينة مولاي ادريس زرهون نهاية الأسبوع الماضي.

« أحس بالحكرة لأنني فقدت أصغر أبنائي نتيجة الإهمال ،ذهبت إلى رجال الوقاية المدنية والأمن لكنهم لم يعيروا حرقتي أدنى اهتمام…وجدت نفسي وحيدا أبحث عن طفلي في الاودية والشعاب وكأنني لا أنتمي إلى هذه الرقعة من المملكة المغربية… » يقول الأب الستيني وهو يعتصر ألما، على فقذان ابنه الصغير الذي ذهب إلى المدرسة بحقيبته طالبا للعلم، لكنه عاد جثة هامدة مشوهة المعالم.

يتذكر الأخ الأكبر باكيا، كيف كان محمد يتطلع إلى غذ أفضل يحقق فيه حلمه بالانضمام إلى صفوف لاعبي فريق الرجاء البيضاوي،وحراسة مرمى القلعة الخضراء، لكنه  » قتل بسبب إهمال السلطة التي لم تكلف نفسها عناء حماية أطفال الحي من مجرى مائي خطير وغير محمي… ربما ابتلع محمد ليدق ناقوس الخطر في أذن المسؤولين بالمدينة  » يقول المتحدث نفسه.

وفي سياق ذي صلة، يرجح أن يفضح موت محمد بهذه الطريقة المهينة عدة تجاوزات تعرفها مدينة مولاي ادريس زرهون الضاربة في جذور التاريخ.

ولعل فاجعة الموت جعلت العائلة المكلومة تستجمع جرأتها، لتتكلم عن أشياء كانت بالأمس القريب مسكوت عنها، وتميط اللثام عن ممارسات مسيري شأن المدينة محليا، بدايتها كانت بطلب الأب المفجوع مباشرة من الملك محمد السادس، أن يفتح تحقيقا في قضية تنافس مسؤولي زرهون في التطاول في البنيان، بدل الاهتمام بإصلاح بالوعات ومجاري تجرف أطفال المدينة.

شاركي برأيك