علماء يكشفون علاقة بين التثاؤب وحجم الدماغ

اكتشف باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك علاقة بين مدة التثاؤب وحجم أدمغة الكائنات، حيث وجدوا أن كلما كبر حجم الدماغ استغرق تبريده عبر التثائب وقتا أكبر.

وحسب مجلة Biology Letters التي نشرت هذه الدراسة فإن علماء نفس من جامعة نيويورك توصّلوا إلى أن الكائنات التي تملك عددا أقل من الخلايا العصبية في القشرة الدماغية تتثاءب أسرع من الأخرى التي تملك نظام خلايا عصبية أكثر تقدما.

وقام العلماء في هذه الدراسة بتحليل 29 شريط فيديو يشمل مجموعة من الكائنات المتنوعة من بينها بشر وبعض الحيوانات مثل الفئران والقطط والثعالب والقنافذ والفيلة.

وأظهرت نتائج الدراسة أن حيوانات القرود والفيلة الأفريقية تتثاءب لفترة أطول من باقي الثدييات بست ثوان بسبب امتلاكها حوالي 12 مليون خلية عصبية في القشرة الدماغية، بينما تبيّن أن الفئران هي الأسرع في التثاؤب بمدة بلغت 1.5 ثانية.

وأوضح العلماء أن عملية التثاؤب مهمة للجسم فهي تساعد على زيادة تدفق الدم إلى الدماغ وتبريده، وهذا يعني أن حجم دماغ الكائنات كلما كبر استغرق تبريده وقتا أكبر.

مشاركة