خطوات تجهزك للحمل

كلما كان الحمل مخططاً له ومتوقعاً حدوثه كان استقباله مريحاً؛ عكس الحال مع الحمل المفاجئ. من دون توقع وانتظار.

* تلاحظين زيادة في الإفرازات المهبلية، والتي تكون سائلة ورطبة وبلون صفار البيض مع اقتراب حدوث الإباضة.

*تنتابك زيادة في الرغبة لإقامة علاقة زوجية حميمة، مع شعور طفيف بعدم الراحة في جانب واحد من منتصف البطن.

* اعرفي أن: الخصوبة في سن الخامسة والثلاثين نصف ما كانت عليه في عمر الخامسة والعشرين، وأنها في الأربعين أقل بنسبة 25% مما كنت عليه في الخامسة والثلاثين.

*92% من المتزوجات يحملن خلال أول سنتين من الزواج، إذا لم يستعملن وسائل منع الحمل، إن كن يقمن علاقة زوجية حميمة منتظمة مع أزواجهن بمعدل علاقة كل يومين أو ثلاثة خلال المدة، في حين أن 8% فقط لا يحملن في السنتين الأولين.

*تذكري أن عوامل الخصوبة تتغير بتقدم العمر؛ حيث تقل عدد البويضات القابلة للحياة، إلى جانب أن بطانة الرحم تصبح أرق، والإفرازات المهبلية قد تصبح أقل تقبلاً للحيوان المنوي.

*تأكدي أن الوزن الزائد يقلل من فرص الحمل.

استعدادات جسدية ونفسية

1- توقفي عن استخدام حبوب منع الحمل قبل شهرين من بدء محاولات الحمل.

2- تأكدي من مشاركة زوجك النفسية.

3- قرري خسارة القليل من وزنك، أو زيادته إذا كان تحت المعدل الموصى به.

4- تقيدي ببرنامج غذائي قليل الدهون وغني بالألياف، ومارسي الرياضة.

5- اجعلي طعامك صحياً متوازناً، ولا تتبعي حمية قاسية.

6- تناولي الخضار والفاكهة بمعدل خمس حصص يومياً على الأقل، ولا تهملي النشويات كالخبز والمعكرونة أو الأرز والبطاطا.

7- تناولي السمك مرتين أسبوعياً على الأقل، ولا تنسي مشتقات الحليب، والمأكولات الغنية بالحديد كاللحم الأحمر والبقوليات والفواكه المجففة والخبز.

8- تناولي 400 ميكروغرام من حمض الفوليك منذ اللحظة التي تقررين فيها الإنجاب، واستمري في تناوله حتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

9- انتظري حتى تعاودك الدورة الشهرية بشكل طبيعي قبل البدء بمحاولات الحمل.

مشاركة