الأمراض المعدية تدفع أخصائيين مغاربة إلى دق ناقوس الخطر

حذر أخصائيون مغاربة من تراجع الاستجابة المناعية لدى المغاربة، خصوصا وأنها تقل مع التقدم في السن، مما يؤدي إلى زيادة التعرض للعدوى.
ويقول الخبراء إنه من بين الأسباب التي تزيد خطر الإصابة بالأمراض هو عدم تلقي التطعيمات المناسبة.

فالكثيرون يعتقدون أن التطعيم في سن مبكرة سوف يجنبهم الإصابة بالأمراض طوال العمر، لكنه اعتقاد غير صحيح.

في حين أنه يستحسن أخذ تلقيحات حتى للمراهقين والبالغين تساعدهم على البقاء في صحة جيدة طوال حياتهم.

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأشخاص الذين يعانون من الربو، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، ومرض السكري وأمراض القلب بأخذ تطعيمات ضد مرض المكورات الرئوية لمرة واحدة في مرحلة البلوغ قبل الوصول إلى 65 سنة، وأخذ جرعتين او اكثر بعد سن 65 سنة.

وحسب المصدر ذاته، فالتطعيم يوفر "أفضل حماية ضد الأمراض التي يمكن أن تؤدي ليس فقط الى حدوث مشاكل صحية خطيرة، ولكن أيضا بفقدان العمل، وتكاليف الفواتير الطبية، وعدم القدرة على رعاية أسرتك".

وينصح الخبراء بالتعرف أكثر حول التطعيمات الموصى بها للبالغين اعتماداً على العمر وغيرها من العوامل.
ثم أخذ المشورة من أخصائيي الرعاية الصحية حول التطعيمات المناسبة، مع التأكد من أن التطعيمات الخاصة بك بتاريخ صلاحية جديد، ولها أقصى قدر من الحماية ضد الأمراض التي يمكن الوقاية منها بالتطعيمات.

مشاركة