الفنانةزهرة الخرجي .. حلقت شعرها وتؤلف كتابا تضامنا مع مرضى السرطان

هي واحدة من بين العديد من النساء التي قدر لهن النجاة من مرض السرطان ، وتخطت المحنة بعزيمة و إصرار ،مما جعلها ملهمة لملايين المصابين بهذا المرض أثناء فترة العلاج وبعدها . انها الفنانة الكويتية ،زهرة الخرجي، التي تخلت عن نصف جمالها تضامنا مع مرضى السرطان وتنوي تأليف كتاب عنهم قريبا .
سنة 1983 ، دخلت زهرة المجال الفني عن طريق المسرح وتحديدا بعد طلاقها من زوجها الاول الذي أنجبت منه ابن وابنة. حيث منعها من رؤيتهم، لاختيارها دخول عالم المسرح والفن. قدمت عملها الاول على الصعيد المسرحي والفني وكان بعنوان ” دفاشة“، ثم سرعان ما اقتحمت عالم التلفزيون وحجزت لها موقعا على الساحة الفنية الخليجية.
وأصيبت زهرة بسرطان الثدي عام 2005، غادرت خلالها أرض وطنها الكويت لاستكمال العلاج في لندن، وبالفعل شفيت وعادت و هي عازمة على تسخير كافة إمكانياتها للتوعية بمرض سرطان الثدي.
"أحاول إعطاء أمل في الغد، خاصة أن كل امرأة معرضة للإصابة بهذا المرض، وعندما أصبت به عدة سنوات، وخضعت آنذاك لعلاجات متعددة، من بينها العلاج الكيميائي، الذي أفقدني شعري. ولكني عدت بقوة إلى الحياة من خلال الإرادة.. وقد شفيت من المرض. ومنذ ذلك الحين، وأنا أحاول تسخير كافة إمكاناتي للتوعية بهذا المرض الخبيث، وضرورة الحذر ومواجهته بالتحدي والإيمان. وأنا مستعدة دائماً لتنفيذ أي فكرة بغرض التوعية بالمرض. "تقول زهرة في احدى تصريحاتها الاعلامية .
وبالفعل، تحملت المسؤولية وأعلنت أنها أوشكت على الانتهاء من تأليف كتاب يسرد قصة معاناتها مع المرض.
كما قامت بحلاقة شعرها بالكامل أثناء ندوة في جامعة الخليج بالكويت، تضامنا مع المصابات بسرطان الثدي ورسالة منها أن الأفعال أصدق وأعلى صوتا من الكلمات التي تردد في محافل تتضامن المرض بشكل سطحي، حسب وصفها .

مشاركة