كاتبة الدولة نجيمة طاي طاي : الأمية وصمة عار على المغرب

اعتبرت كاتبة الدولة لدى وزارة التربية المكلفة محاربة الأمية السابقة، نجيمة طاي طاي، أن السياسة ليست بعيدة عن الموروث الثقافي، وقالت "الموروث الثقافي يكمل السياسة، ويتكاملان في الممارسة في حد ذاتها"، موضحة أن الحكاية الشعبية ورثتها عن جدتها التي تتلمذت على يدها في البيت.

وفي حديثها عن دخولها للسياسة، قالت "السياسة مارستها وأنا في الكلية،وفي البيت ومع طلبتي، وقبل ذلك مع والدي الذي كان رجل سياسة ، وأخذت منه المبادئ الأولى ".

وحول علاقتها اليوم بحزب التجمع الوطني للأحرار، "توضح "عاقتي طيبة وودية بالحزب وأعضاءه، لكني لم أنسحب من الحزب لكن جمدت عضويتي في الهيئات السياسية منها المكتب التنفيذي، لأنه كان لدي وجهة نظر ودافعت عنها وأهمها أن يكون الحزب في المعارضة".

وفي تعليقها على واقع الأمية بالمغرب اليوم، قالت "كان حلمي أكبر فيما تحقق على مستوى محاربة الأمية ببلادنا، لأنها لازالت وصمة عار تحسنا أننا لم نحقق الكرامة المغربية في هذا المجال".

مشاركة