هذا ما قررته محكمة مراكش بشأن أبيدار وعيوش

بعد تغيبهما عن الجلسة الأولى في القضية التي رفعت ضدهما من قبل الجمعية المغربية للدفاع عن المواطن، قررت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية التابعة لمراكش، تأجيل جلسة النطق بالحكم في قضية فيلم "الزين لي فيك" إلى غاية 10 فبراير المقبل.

واعتبارا منها كون القضية جاهزة للمناقشة، فقد رفضت الهيئة القضائية المكلفة بالقضية طلب التأجيل الذي تقدم به دفاع المتهمين من أجل إعداد مذكرة، وقررت إدراج الملف للتأمل بعد غياب المشتكى بهما.

دفاع نبيل عيوش، المتمثل في أحمد أبادرين، المحامي بهيئة مراكش، منع من المرافعة بعلة غياب موكله، وهو ما رفضه محامي دفاع المشتكى بهما قائلا بغياب أي نص قانوني يمنعه من ذلك، محتجا على القاضي الذي رفع الجلسة مباشرة.

يذكر أن الجمعية المغربية للدفاع عن المواطن، تقدمت بشكاية مباشرة تتهم فيها كلا من لبنى أبيضار ونبيل عيوش بالدعارة والإخلال العلني بالحياء، عبر فيلم "الزين لي فيك"، وقد طالب رئيسها، مصطفى الحسناوي، مرافعته الشفوية بإنزال أقصى العقوبات بالمشتكى بهما.

مشاركة