حقائق عن الشقيقة و عن اسبابها

تعتبر الشقيقة  من الامراض الشائعة وهي عبارة عن صداع نصفي شديد يصيب الانسان ، تحدث بسبب اضطراب في الاعصاب و الاوعية الدموية و المواد الكيميائية في الدماغ. و هي اكثر شيوعا عند النساء، فهناك دراسات تؤكد أن 17% من النساء يصابون بالشقيقة و6% من الرجال أيضاً ، وهي تأتي على شكل نوبات.

الشقيقة او الصداع النصفي مثله مثل كثير من الأمراض، لا يزال سببه غير معروف على وجه اليقين. و حسب بعض الأبحاث الحديثة،  فأن هناك تضيقاً في شرايين المخ يحدث بصورة مفاجئة وعارضة، ويؤدي ضيق الشرايين المخية وما يترتب عليه من نقص غاز الأكسجين الواصل إلى المخ، إلى توليد هذه الضاهرة. حيث يعتقد أن بعض المواد الكيميائية في الدماغ تتحرر و تكون بحالة زيادة النشاط وأن أجزاء من الدماغ ترسل إشارات مربكة مما يسبب ظهور الالم.

ويتراوح زمن نوبة الصداع النصفي ما بين ساعات عدة إلى أيام عدة، حيث يكون مصاحب لألم شديد. وعندما تهدئ نوبة الصداع هذه، يكون المريض في حال من التعب والإعياء الشديد. و قد يختلف معدل حدوث نوبات الصداع النصفي وكذلك حدة الألم المصاحب لكل نوبة من مريض إلى آخر. و قد يترافق مع أعراض أخرى كالغثيان و التَقيؤ.

هناك نوعان رئيسيان من الشقيقة، الاولى يطلق عليها اسم الشقيقة الشائعة، و هي تأتي من دون الاعراض التحذيرية. و الثانية هي الشقيقة التقليدية، و تأتي مع التحذير المسبق.

وحسب الأبحاث فأن هناك عوامل معينة تؤدي إلى حدوث نوبة من الصداع النصفي عند الشخص المصاب بالمرض:

-الإجهاد الشديد، سواء أكان بدنياً أم ذهنياً أم نفسياً

-الاكتئاب، القلق والغضب

-الاضوء الساطعة ، أجهزة التلفزيون

-الرياح، التغيير المفاجئ في درجة الحرارة،

-العوامل الغذائية كتناول البيض و الشوكولاتة و الفراولة و المثلجات

-قبل بدأ الحيض، يحدث انخفاض في مستوى الاستروجين مما قد يتسبب في نوبة الشقيقة

و لهذا فان الشقيقة مرض مزمن ، حيث يعاني منه المريض لشدة ألامه ،فهو يتميز بشموله لشق معين في الرأس ، ويتميز ايضا بدوريته أي انه يأتي لفترة ساعات إلى أيام ثم يخف هذا الألم ومن بعد ذلك يعود، وعادة ما يصاحبه أعراض أخرى كالتقيؤ والشحوب ، وعلاجه يتركز على المسكنات ولا يوجد له علاج جذري حتى الان.

مشاركة