لشكر يحث التقدميين على "تجاوز الذاتيات والاصطفافات ويدعو إلى حوار يساري"

اعتبر إدريس لشكر أن من إحدى مهام الدولة في المغرب، علاوة على محاربة التطرف والفساد وحماية التراب الوطني، تكمن في عقلنة التاريخ المغربي الحالي والقادم،  بترسيخ قيم الديموقراطية،  وبالإصلاح السياسي  والتوجه نحو الملكية البرلمانية الضامنة للاستقرار النهائي والقادرة على تقديم الأجوبة عن واقع تزداد تعقيداته مع تنامي القلاقل في المنطقة.

جاء ذلك في رسالة تقدم بها اليوم الاثنين، بمناسبة تخليد الذكرى الـ 57 انتفاضة  25 يناير  1959، تحت شعار "نحو عرض يساري بديل.."، مضيفا أن الإرهاب سعى لبناء دولته في المحيط الإقليمي وارتفاع منسوب المحافظة  في  المرحلة الحالية، مع ما يصاحب ذلك من ولاءات عابرة للأوطان تهدد النسيج الوطني، بل الفكرة الوطنية نفسها.

وذكر لشكر، أن "ما يفترض في أبناء الحركة الاتحادية هو توحيد التحليل والتشخيص من أجل توحيد المساعي والتفاعل بينها وبين الشعب المغربي التواق إلى العدالة الاجتماعية ودولة الحق والقانون والأمن المتعدد… وتوحيد التشخيص من أجل توحيد الفهم والحلول".

وأكد أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، يعتبر أن الفرصة التاريخية لتوحيد القوى التقدمية قائمة اليوم، بتجاوز الذاتيات والاصطفافات التي أثبتت لا جدواها، والتوجه نحو تحصين الحقل السياسي المغربي، بتقوية الكيانات المستقلة، بإرادة نابعة من عموم شعب اليسار، وبتخصيب قيم المجتمع بالقيم الكونية التي يعانقها اليسار اليوم.

وتابع ، "إننا ندرك أن المعركة الوطنية لم تستنفد أجندتها بعد، وما زالت حدود بلادنا تملي علينا الكثير من رؤانا للصراع  والتنافس الداخليين، ولكننا ندرك في الوقت نفسه أن  في تعزيز الديمقراطية، تعزيزا للوحدة الوطنية ولصوت المغرب في المحافل الدولية وفي العواصم ذات القرار العالمي".

ودعا الكاتب العام الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، "إلى حوار يساري - يساري يربح فيه الجميع من خلال تقديم البديل النابع من أعماق الشعب، عن كل العروض السياسية المقدمة اليوم، بأفق حضاري وحداثي".

مشاركة