بالفيديو والصور... سيلين ديون المكلومة تودع زوجها في جنازة مهيبة

على وقع أغنيتها الشهيرة Pour que tu m'aimes encore  ودّعت المغنية الكندية سيلين ديون زوجها رينيه أنجليل، الذي توفي الأسبوع الماضي بعد صراع مع مرض السرطان عن عمر يناهز 73 عاما في جنازة مهيبة حضرها حوالي ألفي مدعو.

الجنازة أقيمت بكاتدرائية نوتردام في مونتريال، وهي الكنيسة نفسها حيث تزوجا في عام 1994، ليخرج منها نحو مثواه الأخير، محمولا من قبل أبنائه، وترافقه بحزن كبير وبعينين تكسوهما دموع حرقة الفراق زوجته سيلين، وابنتيه التوأم إدي ونيلسون.

الجنازة حضرتها زوجة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، وشخصيات فنية وعالمية شهيرة والأقارب، بالإضافة إلى الآلاف من المعجبين الذين تأثروا لحزن نجمتهم المحبوبة.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/tj18h/videos/1048817505176066/[/soltana_embed]

ابن سيلين الأكبر، رينيه تشارلز ذو 14 عاما، قال في كلمة لتأبين والده "خمسة عشر عاما ليست فترة طويلة للابن للتعرف على والده، لكنك تركتني مع ذكريات جيدة بما فيه الكفاية لأتقاسمها مع إخوتي الصغار، الذين سأعمل على تعليمهما ما تعلمته عندما يكبرون".

وتعود أصول المنتج الراحل الى بلاد الشام من أب لبناني وأم سورية، لهذا ترأس مراسم جنازته الأسقف إبراهيم ميخائيل ابراهيم من كنيسة الروم الكاثوليك.

وكانت سيلين قد التقت ديون زوجها الراحل حين كان عمرها 12 عام واقتنع بإمكاناتها الصوتية وساعدها في دخول مجال الفن، ثم وقع في حبها حين أصبح عمرها 19 عام وذلك في 1986، ثم تزوجا عام 1994 بحفل ضخم في الكاتدرائية التي شهدت جنازته.

وحسب تصريحات صديقة عائلة سيلين، Annie Horth، أكدت هذه الأخيرة أن  أنجيل حرص في أيامه الأخيرة على تنظيم مراسم دفنه بنفسه لتخفيف الحمل عن زوجته، حتى يمرّ كل شيء بسلام وبشكل مسيطر عليه".

سيلين تلقت ضربة مؤلمة أخرى في نفس الأسبوع، فبعد يومين من وفاة زوحها توفي شقيقها الأكبر ديون دانيالالبالغ من العمر 59 عاما، بعد معاناته مع مرض السرطان أيضا.

/ 8

مشاركة