4 أسباب لبكاء طفلك وكيفية تهدئته

يبكي جميع الأطفال في بعض الأحيان، وهو أمر طبيعي جداً. ويبكي الأطفال حديثو الولادة بين ساعة إلى ثلاث ساعات يومياً.

لا يستطيع طفلك القيام بأي شيء لنفسه، فهو يعتمد على شخص آخر لإمداده بالغذاء والدفء والراحة المطلوبة. إن البكاء هو الطريقة التي يعبر بها الطفل عن جميع هذه الاحتياجات أو إحداها والتأكد من استجابتك له.

في بعض الأحيان، تصعب عليك معرفة ما يحاول أن يقوله طفلك من خلال بكائه، هل هو جائع، أم يشعر بالبرد، أم هو عطشان، أم يحتاج إلى الاحتضان؟ إذا كنت حديثة العهد بالأمومة، فقد تنزعجين قليلاً من بكاء طفلك عندما تكونين غير متأكدة مما يحتاج إليه. وربما تقلقين من أنه ليس بخير.

لكن مع الوقت ستتعرفين على أنماط بكاء طفلك المختلفة وتعرفين احتياجاته. مع نمو طفلك، تزداد تدريجياً قدرته على تعلم طرق جديدة للتواصل معك. ستتحسن قدرته على التواصل بالعينين، أو إصدار أصوات، أو حتى عن طريق الابتسامة، فتخف حاجته إلى البكاء لجذب الاهتمام.

  • أنا جائع:

يعتبر الجوع  أكثر أسباب بكاء المواليد الجدد شيوعاً. كلما كان طفلك صغيراً، كلما زادت احتمالات بكائه بسبب الجوع.
ستعطين طفلك رضعات كثيرة ومتكررة في الأيام الأولى من ولادته للمساعدة على تحفيز إنتاج الحليب. إذا كنت ترضعين طفلك حليباً اصطناعياً، فقد لا يشعر بالجوع خلال ساعتين من آخر رضعة له.

  • أحتاج إلى تغيير الحفاض

قد يعلن طفلك احتجاجه إذا كانت ملابسه ضيقة، أو إذا كان متضايقاً من حفاضه  المبلل أو المتسخ. ما لم يكن الحفاض المبلل يثير أي ضيق لديه، يحتمل أنه يشعر معه بالدفء والراحة. لكن يرجح أن يبكي طفلك مطالباً بتغيير الحفاض في الحال إذا كانت بشرته الطرية قابلة للتهيّج.

  • أنا أشعر ببرودة زائدة أو حرّ زائد

تأكدي من عدم المبالغة في ملابس طفلك كي لا يشعر بالحرّ الزائد.  فهو يحتاج عموماً إلى ارتداء طبقة إضافية واحدة فقط من الملابس أكثر مما ترتدين ليشعر بالراحة. أما إذا كان يوماً دافئاً، فسيكفيه ارتداء الحفاض وسترة بلا أكمام.

  • أنا بحاجة إلى الاحتضان

يحتاج طفلك إلى قدر كبير من الاحتضان والتدليل، والتواصل الجسدي، والاطمئنان ليشعر بالراحة.

يستمتع طفلك حديث الولادة بإحساس الإحتضان الدافئ وما يتبعه من أمان، تماماً مثلما كان داخل الرحم. قد يستعيد طفلك هذا الشعور عبر تقميطه ببطانيته.

مشاركة