أفضل 5 روايات ترافقك في عطلة الصيف

الاستمتاع بعطلة الصيف أمر جميل، والأجمل أن تجتمع المتعة والفائدة في الوقت نفسه، لهذا نقترح عليك 5 روايات نسائية رائعة ترافقك خلال عطلتك الصيفية.

1- “ذهول ورعدة” آميلي نوثومب

اميلي

الرواية الأقرب لسيرة إميلي الذاتية، تحكيها بنبرة ضاحكة ساخرة وذكية دون خجل، فتاة بلجيكية تحصل على وظيفة كمترجمة بإحدى الشركات اليابانية، ووسط انبهارها بالإمبراطورية اليابانية تصطدم إميلي بثقافة مغايرة تلفظها مع كل محاولة منها لإثبات جدارتها فتفشل بسلوكها وتصرفاتها الفكاهية غير المسؤولة، لينحدر سلمها الوظيفي وتتسبب في أزمات متكررة لرؤسائها، والذين يرجونها مرارًا بعدم لمس أية ورقة خوفًا من إفسادها العمل الذي انتهى بها كمشرفة على مراحيض الشركة.

تضحك إميلي مع كل لحظة تتهمها رئيستها بالغباء ولا يكف ذهنها عن النقد والتفكير حتى وهي تقدم المناديل أمام مرحاض الشركة، وكان من الطبيعي أن ينتهي عملها بعد عام واحد لانعدام الفائدة منها، لكن بالنهاية فإن رئيستها التي طالما تذمرت من أفعالها تسلمت بعد أشهر خطابًا مباشرًا من إميلي تخبرها بأمر إصدارها أولى رواياتها “نظافة القاتل” والتي حصلت بها على جائزة الأكاديمية الفرنسية.

2- “أعرف لماذا يغني الطائر الحبيس” مايا أنجلو

مايا

أرسلتها والدتها للعيش مع جدتها المتدينة في قرية صغيرة، مايا وأختها بيلي، عملت مايا على تحمل آلام الهجر والعيش في بيئة سيئة، حيث تعرضت للاغتصاب في الثامنة من العمر والاستغلال عدة مرات، ورغم ذلك تحملت تبعات الحياة بروحها القوية وفكرها الخاص وحريتها التي امتلكتها منذ بدأت الكتابة.

السيرة الذاتية لمايا أنجلو الكاتبة والشاعرة الأمريكية طالما غيرت عقولًا قرأتها، تحكي فيها عن سنوات شاقة في طفولتها وشبابها ربما كانت حافزها للنضال تحقيقًا لأهداف الأمريكيين ذوي البشرة السمراء والمنحدرين من أصول أفريقية كونها ذاقت التمييز العنصري بشخصها لترى العنصرية وقد جسدتها مايا في نص شعري رائع تحت عنوان جذاب حقًّا.

3- “ الدفتر الذهبي” دوريس ليسينج

الدفتر الذهبي

“فضاء داخلي من خيال”؟ هو بالضبط وصف هذه الرواية، والتي تعمل خلالها دوريس على اكتشاف الانهيار العقلي والاجتماعي لـ”آنا وولف”، آنا روائية ماهرة حققت نجاحًا باهرًا بكتابها الأول عن الشيوعيين الأفريقيين وقت الاستعمار، تعيش مع ابنتها وتقومان بتأجير إحدى الغرف بالشقة وتعيش معاناة مع نضوب أفكارها عقب النجاح الهائل.

تعيد آنا النظر في التجربة الأفريقية التي واكبتها فترة شبابها وأرادت كتابتها بدفتر أسود فأتت بأربعة دفاتر لتبث فيها التشتت خوفًا من انهيار أفكارها، واستخدمت كل واحد منهم لتسجيل جانب من حياتها، فترصد حياتها السياسية وخيبة أملها في الشيوعية بالمفكرة الحمراء، لتكون بطلة رواية خيالية بالدفتر الأصفر، وتسجل حياتها اليومية في اللون الأزرق، وبعد أن تعشق آنا أمريكيًّا ويتهددها خطر الإصابة بالجنون إثر تعرضها للخيانة، تحاول بقوة جمع شتاتها وتجمع خيوط مفكراتها في دفتر واحد، وتصارح نفسها بخروجها من وهم الشيوعية والاهتمام بعلاقات الصداقة والعائلة أكثر، وتبدأ رحلة التعافي من ألم الحب.

دوريس عبر هذه الرواية تثير أسئلة أكثر مما تجيب عنها، تضعك أمام التعقيد ومن حياة آنا وولف تطرح الأسئلة على حياتك أنت ومقدار حريتك وتشعرك أنها حقًّا صعبة المنال وصعب التخلي عنها.

4- “حب وكبرياء” جين أوستن

حب وكبرياء

كانت إنجلترا في القرن 19 طبقية بشكل لا يصدق، تناولت أوستن قضايا الأخلاقيات والتعليم والفضيلة في مجتمعات ملاك الأراضي، وعلى الرغم من أن أطروحته لا تقف ضد النظام تمامًا، يظل فيتزويليام دارسي وأليزي بينيت من الأزواج الأكثر شعبية في الأدب الإنجليزي.

جارى البحث عن ذكر ليتزوج واحدة من بنات أسرة بينيت الخمس قبل وفاة والدهن ليذهب له الإرث كله كأقرب ذكر, بداية صنعت أولى الروايات الرومانسية في التاريخ، تحديدًا في القرن الـ19، وقت كانت بريطانيا تعيش طبقية لا تصدق.

تجمع أطراف القصة بين إليزابيث الجميلة المرحة والسيد دارسي الصموت الذي تقدم لخطبة إليزابيث وهو أحد أثرياء البلدة؛ فتسخر هي منه ومن حديثه ويزدريها هو الآخر، لتكن ليال قضتها إليزابيث بصحبة أختها جاين خارج البلدة فرصة لدارسي كي يعاملها بشكل أفضل، وهو الأمر الذي لم يستمر بعدما تقرب ضابط عسكري خبيث لإليزابيث زرع داخلها كراهية دارسي ودفعها ذلك لتوبيخه عندما اعترف بحبه لها متوسلًا إليها بقبول الزواج منه، وهو ما لم ينزع حبه لها ليظل كريمًا مع أسرتها التي جنبها فضيحة هروب ابنتها الصغرى مع الضابط لتكن سببًا في إعادة نظر إليزابيث إليه وقبول طلبه بالزواج أخيرًا بعد مبادلته حبًّا قويًّا ليصبحا أشهر زوجين في الأدب الإنجليزي.

5- “طعام صلاة حب” إليزابيث جيلبيرت

أكل صلاة حب

قدمت هنا الكاتبة الأمريكية إليزابيث جيلبيرت مذكراتها في رحلة بعد طلاق تبع زيجة فاشلة، عبرت جيلبيرت عنها من خلال بطلة ثلاثينية وناجحة في عملها ورغم ذلك هي تعيسة لفشل زواجها الذي تتركه وحياتها السابقة لتبدأ رحلتها حول العالم في البحث عن ذاتها عبر ثلاث ثقافات، لتجد البهجة والمتعة في الأكل الإيطالي ومطابخه وصداقات حميمة، ثم التأمل في الكون وماهيته وأسراره بالهند حتى تكتشف الحب الحقيقي على يد حكيم تلقاه على جزيرة بالي الإندونيسية لتوازن بين متع الدنيا وسمو الروح في الحب الإلهي، وبسبب هذه التوليفة تظل مذكرات إليزابيث هي الأعلى مبيعًا على قائمة نيويورك تايمز لعامين.

مشاركة