حساسية القمح مرض يهاجم الصغار والكبار

 

إن حساسية الأطعمة هي أكثر شيوعاً عند الأطفال أكثر من البالغين، و يتخلص منها الأغلبية خلال مرحلة 6 و 7 سنوات.

تعتبر حساسية القمح عبارة عن حالة مرضية تصيب الجهاز الهضمي، تحصل على إثر تناول طعام يحتوي على بروتين الجلوتين الموجود بشكل رئيسي بالقمح و الشعير و الشوفان.

مما يؤدي إلى إستجابة مناعية للأمعاء الدقيقة و منه دمار في الطبقة الداخلية للأمعاء الدقيقة مما يؤثر في امتصاص بعض العناصر الغذائية الرئيسية الضرورية للجسم.

وعندما يتناول الإنسان المصاب بالحساسية الأطعمة التي تحتوي على مادة الجلوتين، فإنها تلحق الضرر بالزوائد المعوية الموجودة في جسمنا.

حساسية القمح

كما لا توجد أعراض محددة تصيب جميع مرضى من تحسس القمح، و لكن هناك أعراض شائعة منها:

الام و إنتفاخ في البطن، إسهال، تقرحات في الفم، طفح جلدي مع حكة، فقدان الوزن، ألام في المفاصل، و الضعف والتعب العام.

و تبقى الطريقة الأساسية لعلاج المرض هي التحكم بنوعية الغذاء الذي يتناوله المريض، من خلال الإلتزام بالابتعاد عن الأطعمة الخالية من الجلوتين تحت أي ظرف خصوصاً الأطفال، و تناول الفاكهة و اللحوم و الخضراوات فهي لا تحتوي على الجلوتين.

مشاركة