سلطانة" في ضيافة "طفلي العيون" والجدة: أخاف أن ينتقم مني والدهما"

يعيش بلال وريان، المعروفان إعلاميا بـ "طفلي العيون" وضعية نفسية صعبة، بعد الاعتداء الشنيع الذي تعرضا له من طرف والدهما.

فحسب الجدة التي استقبلتت سلطانة في منزلها أكدت في تصريحات خاصة أن العنف الذي تعرضا له دمر نفسيتهما، فأحدهما لا يستطيع النوم ، ويستيقظ بين الفينة والأخرى مفزوعا من كوابيس تنغص نومه.

" توضح الجدة وأضافت أن الأطفال يمارسان العنف مع بعضيهما، "أول أمس حاول أحدهما خنق أخيه من دون أن يحس بذلك يصرخان بشكل هستري..

وأكدت أنها تحاول قدر الإمكان تعويض الطفلين عن كل ما فاتهما من حنان ودفئ الأسرة، لكنها  في نفس الوقت تخشى من انتقام والدهما منها و من ابنتها، "خمس سنوات ستمر بسرعة، لهذا تبقى المدة  غير كافية لمجرم مثله" مشيرة " أتوصل بتهديداته باستمرار، لذلك أنا خائفة منه "

حاولنا التحدث مع الأطفال إلا أنهما رفضا،  بحجة أنهما لا يريدان أن يتذكرا الماضي، فقد صرح أحدهما لـ"سلطانة" "هذاك ماشي با..أنا ماعنديش با".

أما فيما يخص والدتهما إيمان، تقول الجدة أن ابنتها تحاول أن تسوي وضعيتها القانونية بالمملكة السعودية لتعود في القريب العاجل إلى الدار البيضاء للقاء أبنائها .

 

 

 

 

مشاركة