الوجبة المدرسية... اشركي طفلك في إعدادها !

يقضي الطفل فترة طويلة من اليوم في المدرسة، قد تصل إلى ثماني ساعات يوميا يكون من الضروري حصوله على وجبة جيدة، تؤمن له مقدارا عليا من الطاقة إلى جانب بعض العناصر الضرورية التي تساعده على التركيز في الجزء الأخير من اليوم الدراسي، إضافة إلى تعزيز نموه البدني والعقلي.

وعلى رغم حرص الأمهات، إلا أن الكثيرات منهن يلاحظن أن أطفالهن لا يقبلون على تناول تلك الوجبة الخفيفة التي يتم إعدادها في البيت على شكل شطائر، ويميلون في الغالب إلى الشراء من محال البقالة القريبة من المدرسة.

ولو أمعنت الأم النظر في هذه المشكلة، ستجد العديد من جوانب القصور، منها اللجوء إلى تحضير أنواع محددة من الشطائر طوال العام الدراسي، وعدم الحرص على تنويعها.

ويمكنك ببساطة التغلب على هذه المشكلة عبر النصائح والإرشادات التالية:

  • - قومي بإعداد وجبات يحبها الطفل أصلا، وأضيفي عليها بعض المكملات الغذائية الصحية من قبيل الشوفان
  • - استحدثي طرقا جديدة ومختلفة لتزيين الوجبات الصحية، والاعتماد على تنوع الألون
  • - غلفي الوجبات أو الشطائر بطريقة تكون أكثر جاذبية وتثير فضول الطفل
  • - شجعي طفلك على إعداد الوجبات بنفسه ومن الأنواع التي يختارها بين فترة وأخرى وذلك بهدف التخلص من الرتابة
  • - قومي باطلاعه على المكونات الصحية للوجبات أثناء تحضيرها معا، وتكررين على مسمعه فوائد مختلف أصناف الأكل
  • - في حال تفادي إعداد وجبات دسمة أو تحتوي على الكثير من السكر، قدمي شرحا تفصيليا لطفلك لإقناعه بآثارها السلبية على صحته، مع التفكير ببدائل لقائمة المحظورات

جدول أسبوعي للوجبات

لتتجنبي الحيرة واختيارات الدقائق الأخيرة في ساعات الصباح، يمكنك سيدتي التفكير مسبقا في الوجبات التي ستعدينها لطفلك على مدى الأسبوع. ويفضل أن تجلسي مع طفلك وتناقشان معا الجدول الأسبوعي للوجبات، ويمكنك أيضا اصطحابه معك إلى المحل التجاري، فقد يقدم اقتراحات لإعداد شطائر أو وجبات استوحاها من زملائه في المدرسة، قد لا تخطر على بالك.

يمكنك أيضا الاستعانة بكتب الطهي الخاصة بوجبات الأطفال، فهي تقدم خيارات منوعة وصحية أيضا، وتقدم أطباق مبتكرة في طبخ الخضر التي لا يحب الأطفال تناولها لكنها مفيدة لصحتهم. واحرصي على أن تعديها مع طفلك خلال عطل نهاية الأسبوع ليتذوقها ومن ثم أدرجيها في الجدول الأسبوعي للوجبات المدرسية.

عناصر غذائية ضرورية

يجب أن تحتوي الوجبة المدرسية على مقادير معقولة من كل المجموعات الغذائية الأساسية، وهي البروتينات والفيتامينات والمعادن. لذلك يمكن تزويده بحصص من الفواكه والخضر، وقنينة عصير طبيعي معد منزليا، ولضمان حصوله على بروتين حيواني مناسب، تستطيعين إضافة عبوة من الحليب الكامل، أو ياغورت تضيفين إليه قطع الفاكهة أو الشوفان أو المكسرات. قومي أيضا بإعداد شطائر الخبز الأسمر بالدجاج أو البيض أو الجبنة، أو التونة الخالية من الزيوت، ولا تنسي إضافة قنينة ماء.

مشاركة