أوريد: "بنكيران مسؤول عن تعنيف الأساتذة المتظاهرين بإنزكان"

قال الكاتب السياسي، حسن أوريد، إن "من ينظر إلى الحياة السياسية المغربية، لسوف يرى أن بنية الحياة السياسية تتغير في الشكل وليس في المضمون. لم تستبطن قواعد التعاقد المرتبطة بالدولة الحديثة، بل لم تستبطن مفهوم الدولة، وفق ما أورده موقع "الأول".

ولم يفهم السيد ابن كيران، حسب أوريد، "أنه مسؤول عما جرى من تعنيف للأساتذة المتظاهرين بإنزكان، سواء أعلم بذلك أم لم يعلم. لا يعفيه ذلك من المسؤولية، وأنه لا يفيد في الدولة الحديثة أن يقسم بمغلظات الإيمان، وأن يتهدد المتظاهرين ويتوعدهم بلغة “الطيابات”، بحسب تعبير المتحدث.

وقال إن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، "كان من المفترض فيه أن يقطع مع ثقافة وسلوكات وخطاب لأنه حُمل بمد شعبي، وتعاقد ضمني"، مشيرا إلى أنه كان بإمكانه، أن يقول بلغة بسيطة بأن القواعد تسري على الجميع، في دولة القانون، وأنه لا يستطيع أن يخالفها.

"وأن الذين يريدون منه أن يخرقها يخرقون القانون ويتحملون مسؤوليات تصرفاتهم. هذا لا يعفيه، إن أراد، في حياته الشخصية، ومعتقداته الذاتية، أن يؤمن بالشوافات ويخشى شرورهن، ويأمن مكرهن أو يتوسل بركاتهن"، على حد قول الكاتب السياسي.

مشاركة