ماذا تعرف عن جفاف الفم؟‎

جفاف الفم أو قلة اللعاب هو أكثر من مجرد الشعور بالعطش، فاللعاب يساعدنا على تذوق الطعام والشراب وهضم الطعام، وكذلك هو مسئول عن غسل جزيئات الطعام من الأسنان وموازنة درجة الحمضية في الفم.

إذا كان الفم لا يفرز قدرا كافيا من اللعاب فيمكن للمريض أن يلاحظ العلامات والأعراض التالية: جفاف الفم، لزج ومخاطي، بشرة متقرحة ومتشققة عند زاويتي لفم، شفتان متشققتان، رائحة نفس كريهة، صعوبة في الكلام وفي البلع، التهاب الحلق، تغير الإحساس بمذاق الأكل، عدوى فطرية الفم، تزايد الجير والتسوس في الأسنان والإصابة بأمراض اللثة، ولدى النساء خاصة يسبب جفاف الفم التصاق أحمر الشفاه بالأسنان.

للعاب وظائف كثيرة منها مقاومة التسوس من خلال منع تكاثر البكتيريا في الفم، وغسل الفم من بقايا الطعام، ومن الطبقة الجيرية، وتقوية القدرة على الإحساس بمذاق الأطعمة وتسهيل بلعها، هذا عدا كون الأنزيمات الموجودة في اللعاب وتسهم في عملية الهضم. لهذا، يمكن أن يسبب جفاف الفم من اللعاب مشاكل حقيقية.

فمن أسباب جفاف الفم تناول أدوية معينة بما فيها تلك التي يمكن تناولها من دون وصفة الطبيب، لها أعراض جانبية تتضمن جفاف الفم أدوية الحساسية أو نزلات البرد، فضلا عن العديد من الأدوية الموصوفة طبيا لعلاج ارتفاع ضغط الدم، متلازمة المثانة العصبية، والمشاكل النفسية.

فمن الخطوات التي تفيد في القضاء على حالة جفاف الفم مهما كانت مسبباته، ارتشاف جرعات صغيرة من الماء البارد بين الفينة والأخرى أو رش الفم به. كما ينصح وضع مكعبات الثلج في فم المريض ومصها. تناول علكة خالية من السكر يساعد كثيرا على إدرار اللعاب في الفم. بعض الناس يجدون راحتهم في مص السكاكر لأنها تدر اللعاب إلا أن استعمالها له مفعول سلبي كبير، حيث تؤدي السكاكر والحلويات إلى الإصابة بتسوس الأسنان.

مشاركة